ـ تنمية القدرة على فهم إمكانيات المصادر الطبيعية بشكل يسمح باستخدام الطرق المناسبة لصيانتها واستغلالها بشكل أفضل مع إدراك أن النشاط البشري عموما يعتمد على تلك المصادر. ـ محاولة إبراز دور الإنسان كجزء مكمل للنظام البيئي وعليه يجب أن يقوم بتحسين بيئته. ـ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة علم الفلك و خفايا الفضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 37
نقاط : 12390
تاريخ التسجيل : 27/01/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: موسوعة علم الفلك و خفايا الفضاء   الجمعة يناير 28, 2011 10:49 am

تجدون هنا جميع آخر اخبار عالم الفضاء وكل ما توصل اليه العلم في هذا المجال في هذا الموضوع المتجدد و هو مفتوح للجميع .

نرجوا و نتمنى لكم المتعة و الإستفادة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://espace-environnement.moontada.net
Admin
Admin


عدد المساهمات : 37
نقاط : 12390
تاريخ التسجيل : 27/01/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: تعريف درب التبانة   الجمعة يناير 28, 2011 11:00 am



درب التبانة أو درب اللبانة هي مجرة لولبية الشكل، تحوي ما بين 200 إلى 400 بليون نجم ومن ضمنها الشمس، ويبلغ عرضها حوالي 100 ألف سنة ضوئية وسمكها حوالي 10 آلاف سنة ضوئية، ونحن نعيش على حافة تلك المجرة ضمن مجموعتنا الشمسية والتي تبعد نحو ثلثي المسافة عن مركز المجرة. وإذا نظر الشخص إلى السماء في الليل فقد يرى جزءاً من مجرتنا كحزمة من النجوم، ويرى سكان نصف الكرة الأرضية الشمالي درب التبانة في الصيف والخريف والشتاء. والمنظر في أواخر الصيف أو في مطلع الخريف يأخذ المدى الألمع والأغنى لهذا النهر السماوي: ففي ذلك الوقت من السنة، يمتد درب التبانة من برجي ذات الكرسي والملتهب في الشمال، عبر النصف الشرقي للسماء وعبر مجموعة نجوم تعرف كمثلث الصيف، ثم يغطس نحو الأفق خلال برجي القوس والعقرب . وتحجب الغيوم الفضائية بين برجي مثلث الصيف والقوس، رقعة مركزية واسعة من درب التبانة، مما يجعله يبدو منقسما إلى جدولين. وقرب برجي القوس والعقرب, يكون درب التبانة كثيفا ولامعا جدا، لأن هذا الأتجاه يدل نحو مركز المجرة.

ودرب التبانة أكثر تألقا في بعض أقسامها مما هي عليه في أقسام أخرى. فالقسم الذي يحيط بكوكبة الدجاجة شديد اللمعان، ولكن القسم الأكثر اتساعا ولمعانا يقع أبعد إلى الجنوب في كوكبة القوس، ورؤيتها ممكنة في الفضاء الشمالي على إنخفاض كبير في الأمسيات الصيفية، لكن مشاهدتها أكثر سهولة في البلدان الواقعة للجنوب من خط الاستواء.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://espace-environnement.moontada.net
 
موسوعة علم الفلك و خفايا الفضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفضاء البيئي للأسرة :: الموسوعة العلمية :: موسوعة علم الفلك و خفايا الفضاء-
انتقل الى: